المستقبل: الأسد أمام خيارين إمّا التنحي بإرادته أو غصبا عنه

اذهب الى الأسفل

المستقبل: الأسد أمام خيارين إمّا التنحي بإرادته أو غصبا عنه

مُساهمة  saad في الثلاثاء أبريل 03, 2012 7:18 am


المستقبل: الأسد أمام خيارين إمّا التنحي بإرادته أو غصبا عنه


إعتبرت صحيفة " المستقبل" في تعليقها اليومي أن أمام بشار خيارين لا ثالث لهما: التنحي بإرادته أو غصبا عنه.

وجاء فيه ما يأتي:

اكتمل مأزق النظام الأسدي أو
يكاد. ولم يعد ينفع في شيء، كل ذلك الطخّ والضخّ عن "إنتصاره" العظيم على
أهل حي بابا عمرو. فالمهلة الجديدة المعطاة له من قِبَل المبعوث الدولي ـ
العربي كوفي أنان تعني شيئاً واحداً لا غير: انتهى زمن المراوغات
والمناورات والإدّعاءات، وبدأ زمن آخر، أوّل بند فيه يفيد بأنّ على ذلك
النظام الالتزام التام بخطة النقاط الست من دون لفّ ودوران.. وقف النار،
وسحب الجيش والشبّيحة من المدن والقرى والبلدات التي استباحها ودمّرها
وانتهكها، وإطلاق المعتقلين والسماح بالتظاهر وما إلى ذلك، بعد ذلك، من
تزويقات هدفها الأخير تأمين الانتقال الهادئ للسلطة، أو بلغة أوضح تأمين
مخرج يجنّب رأس النظام وأركانه مصير مَنْ سبقه، وخصوصاً في ليبيا.
مأزق
وجودي، لا شك فيه.. إذا قَبِل تلك الخطة وسمح مثلاً بالتظاهرات، فإنّ تلك
ستخيّم تحت شبّاك بيته بعد أن تعمّ كل ركن وزاوية وشارع وساحة في طول سوريا
وعرضها.. وإذا لم يقبل واستمر في القتل فإنّ البند السابع ينتظر إشارة
التظهير.. وإذا منع "الفيتو" الروسي ذلك، فإنّ البدائل صارت جاهزة وكلها،
على ما يُقال، من النوع الذي لم يألفه النظام بعد، رغم كل المجازر
والفظاعات التي ارتكبها في حق أهل سوريا الأحرار.
كثيرون يعتقدون أنّ
ذلك النظام لن يسلّم بسهولة. لكن أكثر من هؤلاء اليوم، صاروا متأكدين من
أنّ دائرة الخيارات الفعلية ضاقت كثيراً.. بل لم يعد هناك إلاّ اختيار واحد
من أمرين: التنحِّي بإرادته، أو غصباً عنه.

saad

ذكر عدد الرسائل : 481
العمر : 54
المزاج : gut
تاريخ التسجيل : 21/11/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى