وحدة الدم أم وحدة السياسة؟ غسان المفلح GMT 6:57:00 2011 الجمعة 14 أكتوبر كل مناسبة سياسية سورية، و

اذهب الى الأسفل

وحدة الدم أم وحدة السياسة؟ غسان المفلح GMT 6:57:00 2011 الجمعة 14 أكتوبر كل مناسبة سياسية سورية، و

مُساهمة  abu soltan في الجمعة أكتوبر 14, 2011 12:58 pm

وحدة الدم أم وحدة السياسة؟
غسان المفلح

GMT 6:57:00 2011 الجمعة 14 أكتوبر

كل مناسبة سياسية سورية، وكل حدث سورية طرف فيه من قريب أو من بعيد، تمزق السياسة وحدة المطلب السوري للشعب، والاطرف في هذه القضية أن كل من مزق سابقا، ويمزق حاليا وحدة المطلب، لاناقة له ولاجمل في هذه الثورة، والكلام هنا لنا جميعا معارضة قديمة وجديدة، تقليدية ومودرن، من قناة العالم أو من قناة البي بي سي..شللية ومحسوبيات وشخصيات زعامية مريضة، لديها عصاب من النرجسية يصل حد الضحك احيانا، وتنظيمات سياسية اهترأت لكثرة الاحتكاك الجواني، والقمع البراني.

المعتقل فيهم يريد أن يحمل الثورة مسؤولية دفع ثمن اعتقاله رمزية ما، والمثقف ليس باحسن حالا، والتاجر، والمنشق عن النظام، يريد ايضا أن يدفع الناس ثمن انشقاقه، قليلا من ضبط الذات ونزوعاتها المرضية، انتظروا حتى تنجح الثورة وخذوا اماكنكم عبر صناديق الانتخاب، ربما ما سأقوله هنا لا يعجب كثر من المعارضة، هيئة التنسيق الوطنية على سبيل المثال، لديها وضوح في الرؤيا، لسبب بسيط جدا، أن مسألة الزعامة على المستوى الفردي والحزبي فيها محسومة!! هذا أولا، وثانيا نهجها السياسي عبر عنه اكثر من ناطق باسهم، شعار اسقاط النظام بشخوصه ليس مطروحا بل اسقاط النظام الامني عبر تفكيكه، وهذا حتى اللحظة يتم من خلال التشارك مع النظام في إيجاد طريقة ما لتحقيق هذا المطلب، وحجتهم تتمحور حول انهم لايريدون تدخلا خارجيا، وأن البلد يمكن أن تذهب نحو حرب اهلية!! قلت وكررت أكثر من مرة انني اتفهم هذا المنطق، واتفهم مسوغاته، لكن ما لا أفهمه في خطابهم هو تخوينهم للآخرين الذين يرفضون هذا المنطق، والنبش في تاريخ اجدادهم، ويدعون ضمنا أنهم ممثلي المعارضة في الداخل، مع أن النظام كما قلت أكثر من مرة هو من الصلف والاستهتار لدرجة يريد فقط أن يستفيد من هذا التيار دون أن يقدم له، أي تنازل يحفظ له القدرة على الاستمرار، لا بل يصر على اذلال المعارضين عموما، ويقوم باعتقال قسم من قيادة هيئة التنسيق كالدكتور نايف سلوم ومنصور الاتاسي ومحمد العمار. والاغرب من كل هذا وذاك أن هنالك رموز بينهم تحاول ان تحسب كل معارضة الخارج المختلفة معهم على أنهم عملاء للأمريكان ويدبجون المقالات سواء باسماء حقيقية أم وهمية. لهذا هم لايؤمنون بوحدة الدم السوري الذي رغم كل شيئ سجل انصع ثورة بالمنطقة، وربما استمرار النظام بالاستهتار بهذا التيار السياسي سيجعل بعض منهم يستمر في غلواءه بتخوين الآخرين، لكي يجد لنفسه مبررا لاستمرار رهانه على هذا الخيار السياسي. ومع ذلك لو لمست ان هذا التيار قد حقق ولو خطوة عملية واحدة على طريق هذا النهج، لكنت قد فكرت مليا بهذا الخيار، لكن ما يحدث فقط هو التالي، موضوعيا مزيدا من استمرار الانقسام السياسي في خدمة آلة القتل. وهذا ما اوصل بعض رموزها إلى حالة اليأس من هذا النهج. لن أذكر أسماء الآن.

أما ما يعرف بمعارضة الخارج طامة كبرى، وبجهود حثيثة ومميزة استطاع القسم الاكبر من هذه المعارضة أن يقوم بانهاء التقسيم في المعارضة بين داخل وخارج وهذه أهم نقطة مبدئيا من الاعلان عن تشكيل المجلس الوطني، والذي تأخر حتى اللحظة ولم يستكمل هياكله ويبدأ عمله، كنت ولازلت من الداعمين لهذه الخطوة، مع أن هنالك من السلبيات في تشكيل هذا المجلس والتي لايمكن غض الطرف عنها، حدثت وتحدث- اخطرها هو أن يشارك في وضع اسماء المرشحين لعضوية المجلس، شخصيات ليس لا وزن لها ولا تاريخ بل أيضا لاتمتلك الكفاءة والمعرفة- متمنيا أن يتم تجاوزها، لكن حتى اللحظة تغيب الرؤيا الواضحة عن تصريحات من يدعون زورا أو حقيقية أنهم يمثلون هذا المجلس، ونجد رؤى متعددة، ومنها الاختلاف في تصريحات هؤلاء سيؤدي إلى مزيد من التعقيدات. مع كل هذا المجلس هو الخطوة الأكثر تعبيرا عن وحدة الدم السوري، لا تتركوها تضيع في هذه السلبيات، من هم اعضاء في المجلس يجب ألا يهاجموا أي طرف بالمعارضة، يجب أن يتحلوا بضبط النفس، ويضعوا نصب اعينهم استمرار العمل من أجل أن يكون المجلس أوضح تعبير مؤسسي عن وحدة الدم السوري ومطلبه.

ما توجهه اطراف اخرى من المعارضة للمجلس من انتقاد، لايجب الرد عليها من قبل بعض اعضاء المجلس بالشتم والتخوين بل بالاهتمام والتفحص والتعمن. واذا كانت صحيحة يجب الاعتراف بها. وهذه نقطة يجب أن يؤسس لها في عمل المجلس لأننا بحاجة لشفافية كاملة من قبل من يمثلنا، وينتبهون أيضا لما يكتبه الكتاب وهم كثر الذين دعموا المجلس بعيون نقدية مفتوحة على سبيل المثال لا الحصر كصبحي حديدي وياسين الحاج صالح وكاتب هذه السطور، نريد رؤية المجلس لخطة طريق واضحة المعالم والابتعاد قدر الامكان عن لخبطات المقابلات الاعلامية بين هذا العضو أو ذاك ولما تقتضيه صناعة الذات- الصورة. نحن معشر الذين يكتبون عن الثورة نكتب بحس نقدي دون الكثير من الحسابات السياسية والحساسيات الشخصية، لكن من هم اعضاء في المجلس يجب منذ اللحظة أن يحسبوا كلماتهم أمام الاعلام، وأن تكون صورتهم هي اقرب لما نريده لسوريا ومايريده الدم السوري.

والآن بعدما اعلن الشارع أن المجلس يمثله، وهو صاحب الدم الطاهر، يجب أن يؤسس عليه ما يريده هذا الدم لا ما يريدونه اعضاء المجلس فرادى او احزاب أو خلاف ذلك. وتعالوا لكي نقول بكل صراحة أن كثر من اعضاء المجلس لم تنتخبهم الثورة بل انتخبتهم قنوات التلفزة ووسائل الاعلام وانتخبتهم اموالهم أو مراكزهم داخل التجمعات والاحزاب المشاركة في تشكيل المجلس وهذا ليس عيبا بحد ذاته ولكنه يمكن أن يصبح عيبا وعيبا خطيرا اذا لم يتم التعامل معه وفق مطلب وحدة الدم السوري، لذلك كل هذا لن يعفيكم من المسؤولية، ولن نتوقف عن نقد ما نراه لايخدم ثورتنا. وأنا كمواطن سوري ارشح لرئاسة المجلس شخصية نسائية سورية هنالك فداء حوراني وسهير اتاسي ورزان زيتونة وبسمة قضماني وخولة دنيا والساحة مليئة باسماء نسائية سورية قدوة لنا جميعا، والدكتور برهان غليون ناطقا حصريا للتعبير عن مواقف المجلس وحقيبة العلاقات الدولية. وبقية اعضاء المجلس في مقابلاتهم يجب ألا يخرجوا عن ما يتم الاتفاق عليه ويعلن عنه الناطق الرسمي.

واتمنى للجميع النجاح، مع العمل على دعم الثورة أولا في الداخل بكل السبل، ودون الوقوع في فخ لعبة الاعتراف الدولي بالمجلس على اهميتها لكنها، يجب أن تحتل المرتبة الثانية في عمل المجلس ومطالباته للمجتمع الدولي.
avatar
abu soltan
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 5351
تاريخ التسجيل : 22/10/2007

http://enqaas.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى