The National Interest : مؤيدو استعمال القوة يحثون على مواجهة سورية الجريدة الكويتية GMT 0:00:00 20

اذهب الى الأسفل

The National Interest : مؤيدو استعمال القوة يحثون على مواجهة سورية الجريدة الكويتية GMT 0:00:00 20

مُساهمة  abu soltan في الثلاثاء أغسطس 16, 2011 6:55 am

The National Interest : مؤيدو استعمال القوة يحثون على مواجهة سورية



الجريدة الكويتية





GMT 0:00:00 2011 الثلائاء 16 أغسطس










كتب: Nicholas Noe


فشلت إدارة أوباما منذ بداية
الانتفاضة في سورية في التعبير علناً عن أي صيغة لإقرار صفقة منطقية مع
نظام الأسد والنخب السورية من أجل إقناع الطرفين بتطبيق عملية انتقالية
تدريجية أو دفع الرافضين إلى سلوك غير منطقي بما يضمن إضعاف قدراتهم
ورغبتهم في استعمال العنف.
في الصراع الإيديولوجي القائم حول تحديد الطريقة الفضلى لمقاربة الأزمة
السورية التي بدأت منذ خمسة أشهر، توشك مجموعة متنوعة من مؤيدي استعمال
القوة في الشرق الأوسط على مطالبة نادرة طال انتظارها بإنهاء المهمة: لا بد
من مواجهة دموية مع الدكتاتور بشار الأسد، ما كان يجب أن يصل الوضع إلى
هذا الحد.
لكن لسوء الحظ، فشلت إدارة أوباما منذ البداية في التعبير علناً عن أي صيغة
لإقرار صفقة منطقية مع نظام الأسد والنخب السورية من أجل إقناع الطرفين
بتطبيق عملية انتقالية تدريجية أو دفع الرافضين إلى سلوك غير منطقي بما
يضمن إضعاف قدراتهم ورغبتهم في استعمال العنف (ما يؤدي إلى تراجع مستوى
العنف وحالات الطوارئ في أي عملية انتقالية تُفرض قسراً).
بدل ذلك، حرص كبار المسؤولين الأميركيين على تبني لهجة “الإصلاح أو الموت
أثناء القتال”، وهي ليست صفقة مهمة، وتحديداً بالنسبة إلى لاعب سياسي ضعيف
مثل سورية، نظراً إلى غياب أي ضمانات أو حوافز شاملة، ولم تحصل أيضاً أي
مناقشة عن كيفية مواجهة مشكلة جوهرية تتمثل بالأراضي السورية المحتلة
(المسألة الأهم استراتيجياً تتعلق بحدود عام 1967 بالنسبة إلى الولايات
المتحدة وإسرائيل في آن).
يمكن اختصار كل ما سمعناه وقرأناه في الأشهر الأخيرة عن الحلول المحتملة
بما يلي: إذا سحب النظام السوري قواته وتنحى عن السلطة وفك تحالفه، علناً
أو ضمناً، مع إيران وحزب الله في لبنان، عندها يمكن تنظيم حفلة ترحيب
بالدولة السورية.
لكن في ظل غياب أي خارطة طريق موثوقة وعلنية، تركت إدارة أوباما المجال
مفتوحاً أمام انتقادات مجموعة من المحللين في مجال سياسة الشرق الأدنى في
معهد واشنطن، وتحديداً الصحافيون الرسميون، والمسؤولون السابقون في عهد
بوش، وبعض النقاد الإقليميين.
يُضاف إلى هذه المجموعة من المحللين (في الشأن السوري) باحثون مرموقون
تزامناً مع تصاعد حدة العنف في سورية. لطالما اعتبر هؤلاء أن نظام الأسد لا
يفهم إلا بمنطق القوة وأن انتماء أعضائه إلى الأقلية العلوية يجعل عقد
السلام مستحيلاً (وهو استنتاج يعرقل أي مفاوضات في التاريخ الحديث).
لا عجب إذن في أنهم ملؤوا الثغرات الموجودة في سياسة أوباما منذ البداية
بقواعد اللعبة الوحيدة الموثوقة في هذا المجال، أي تسريع انهيار عصابة
الأسد الشريرة. بالتالي، يجب إيجاد نقاط ضعفها والضغط في هذا الاتجاه بكل
قوة وبوتيرة أسرع وبطريقة مباشرة.
لكن إذا كان تحليلهم الأولي يعتبر أن النظام السوري هو شرير في الأساس ولا
يستطيع عقد السلام بسبب طبيعة بنيته، وأنه لن يسلّم السلطة طوعاً، فيعني
ذلك حتماً أنهم كانوا يتوقعون في مجالسهم الخاصة أن يؤدي تصاعد الضغوط على
النظام إلى تعزيز انغماسه في المعركة، وتكثيف استعمال العنف والانجرار إلى
مواجهة كبرى، مع بروز احتمال اندلاع حرب أهلية أو إقليمية، فهل سيتحقق ذلك
كله بما أن نظام الأسد أصبح على المحك على جميع المستويات؟
عند التفكير بهذا المنطق، يجب ألا نعتبر الوضع السوري الراهن– مع تزايد
احتمال نشوب حرب متعددة الجوانب- مجرد نتيجة لإخفاقات النظام السوري (كما
قالت المجموعة الدولية لمعالجة الأزمات حديثاً)، بل ينجم هذا الوضع أيضاً
عن فشل ذريع على مستوى رؤية أوباما وحسه القيادي. وسيستفيد من هذا الفشل
الأشخاص الذين عمدوا دوماً إلى تأييد المواجهة الواسعة والمباشرة مع دول
محور الشر.
في هذه القضية تحديداً، يصر المحللون من أمثال المستشار السابق لبوش في
الشرق الأوسط، إليوت أبرامز، على أن خصوم أوباما يستطيعون استغلال انتشار
الفوضى في المشرق العربي للتأكيد على أن مقاربة الرئيس المتساهلة في تعاطيه
مع الأزمة هي التي أدت إلى نشوء حرب طائفية أو فرضت حصول تدخل خارجي. لو
أنه تصرف بصرامة أكبر منذ البداية، لتمكن من إنقاذ حياة الكثيرين وحماية
مصالح البلد.
في هذا السياق، كتب أبرامز حديثاً في إحدى نشرات مجلس العلاقات الخارجية:
“يبدو ألا وجود لأي استراتيجية أميركية محددة عدا الدعاء كي لا يصبح الوضع
في سورية شبيهاً بالوضع الليبي، أي الغرق في حرب أهلية شاملة. بعد أن أصبح
التحرك العسكري الذي تقوده قوات الحلف الأطلسي في ليبيا مصدر خلاف في
الولايات المتحدة وبين أعضاء الحلف الأطلسي نفسه، آخر ما يريده البيت
الأبيض هو تعزيز أعمال العنف في سورية”.
وأضاف “بسبب هذا التردد في المواقف، ستظهر واشنطن بصورة القوة العاجزة
والمتوحشة، وقد يؤدي هذا الوضع في نهاية المطاف إلى المطالبة بفرض منطقة
حظر جوي وتسليح الثوار، أو حتى تنفيذ شكل من أشكال التدخل العسكري. يمكن أن
تساهم القيادة الأميركية في تجنب اندلاع حرب أهلية”.
أصبح فريق أوباما مكشوفاً سياسياً وأخلاقياً في هذه المنطقة، وقد اتضح ذلك
جلياً لأن أبرز مهندسي المقاربة الكارثية التي وضعها بوش للتعامل مع الشرق
الأوسط– علماً أن تلك المقاربة أضرت بالمصالح الأميركية وأدت إلى قتل
وإيذاء أعداد كبيرة من الناس- سيتمكنون الآن من تبرير استراتيجيته المفضلة
المبنية على تشديد الضغوط لأغراض إنسانية ظاهرياً (ألم تحصل حرب العراق
لهذه الأسباب نفسها؟).
على صعيد آخر، ألم يكن المرشح أوباما هو من انتقد بشراسة الإفلاس
الإيديولوجي لدى شخصيات عدة مثل أبرامز، ونائب الرئيس ديك تشيني، ووزير
الدفاع دونالد رامسفيلد، وغيرهم من الأشخاص الذين رسموا معالم السياسية
الخارجية في الشرق الأوسط طوال ثماني سنوات؟
انطلاقاً من مناورات أبرامز وآرائه، يتضح استنتاج مهم آخر: تقضي الطريقة
الوحيدة المتبقية أمامنا لتجنب حملة أوسع من إراقة الدماء باستسلام نظام
الأسد ومناصريه أخيراً أمام الضغوط الهائلة التي تحيط بهم.
لكن تكمن المشكلة الأساسية بالنسبة إلى الجميع الآن، وتحديداً بالنسبة إلى
شعوب المشرق العربي، في استحالة أن تتحقق توقعات مؤيدي استعمال القوة على
أرض الواقع، حتى لو صدقوا كلامهم.
avatar
abu soltan
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 5351
تاريخ التسجيل : 22/10/2007

http://enqaas.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى