Asia Times: إيران تجازف بعلاقتها مع تركيا من أجل سورية الجريدة الكويتية GMT 0:00:00 2011 الأحد 31

اذهب الى الأسفل

Asia Times: إيران تجازف بعلاقتها مع تركيا من أجل سورية الجريدة الكويتية GMT 0:00:00 2011 الأحد 31

مُساهمة  abu soltan في الأحد يوليو 31, 2011 8:10 am

Asia Times: إيران تجازف بعلاقتها مع تركيا من أجل سورية

الجريدة الكويتية

GMT 0:00:00 2011 الأحد 31 يوليو



Kaveh Afrasiabi - Asia Times


وراء خطوة إيران المستجدة للتعاطي
مع الشأن السوري، نجد رهاناً مدروساً مبنياً على حسابات تناقض وجهة نظر
الغرب، إذ تعتبر إيران أن نظام الأسد ليس معزولاً بشكل كامل ولا يزال يتمتع
بدعم واسع.
في إشارة إلى تنامي الشكوك الإيرانية حيال دور تركيا في شؤون الشرق الأوسط،
قررت طهران إعلان دعمها الكامل للنظام السوري المحاصر، حتى لو عنى ذلك
انتكاس العلاقة بين طهران وأنقرة.
من المتوقع أن تشكل هذه الخطوة الإيرانية الأخيرة عائقاً جديداً في وجه
الروابط الثنائية، وقد تترافق هذه الخطوة مع آثار جانبية محتملة ومتعددة،
بما أنها تحصل في مرحلة حرجة تمارس فيها تركيا الضغوط على الرئيس السوري
بشار الأسد ونظامه لدفعه إلى تبني إصلاحات مهمّة ولمنح الشرعية للمعارضة
السورية التي عقدت اجتماعات متكررة في تركيا.
في نهاية الأسبوع الماضي، استضافت طهران وزير النفط السوري، سفيان العلاو،
لتوقيع اتفاق غاز مهم وثلاثي الجوانب بين إيران والعراق وسورية بقيمة
مليارات الدولارات، وبالغت إيران حينها بالإشادة بنظام الأسد باعتباره
“معقل المقاومة” الذي يواجه حرباً نفسية ومؤامرة غربية صهيونية.
عبّر نائب الرئيس الإيراني، محمد رضا رحيمي، عن دعم إيران القوي لحليفتها
العربية، واستغل اجتماعه مع العلاو لتبديد أدنى شكوك بموقف إيران من سورية،
فأعلن أن “إيران وسورية هما دولتان حليفتان لا يمكن أن تنفصلا”، وأكد أن
إيران “ستقف إلى جانب دولة سورية الصديقة والمسلمة مهما كانت الظروف”.
في موقف متناقض تماماً مع دعم تركيا للمعارضة السورية، قلل رحيمي من أهمية
الاضطرابات التي تشهدها سورية راهناً واعتبر أنها تحصل “وفق إرشادات القوى
المتغطرسة وبسبب تدخل الأعداء”.
وراء خطوة إيران المستجدة للتعاطي مع الشأن السوري، نجد رهاناً مدروساً
مبنياً على حسابات تناقض وجهة نظر الغرب، إذ تعتبر إيران أن نظام الأسد ليس
معزولاً بشكل كامل ولا يزال يتمتع بدعم واسع. ينعكس ذلك في المسيرات
الحاشدة المؤيدة للنظام والتي تتجاهلها وسائل الإعلام الغربية دوماً.
بالتالي، قد تصمد دمشق وتتخطى عاصفة الاحتجاجات التي تضربها راهناً بفضل
الدعم الداخلي والإقليمي.
لقد عجز الأسد عن سحق الانتفاضة على الرغم من الحملة القمعية الحاصلة ضد
الاحتجاجات المعادية للنظام، علماً أن أكثر من 1600 شخص قُتلوا منذ منتصف
شهر مارس، بحسب الناشطين.
اتضحت طريقة تفكير إيران الجديدة بشأن الأزمة السورية وتداعياتها الإقليمية
في عدد حديث من منشورة “صبحي صادق” الأسبوعية التي يصدرها الحرس الثوري
الإسلامي، بقلم رضا غرمابهري، فورد تحذير صريح مفاده أن إيران ستنحاز إلى
سورية إذا اضطرت إلى الاختيار بين تركيا وسورية. حملت المقالة عنوان “موقف
إيران الجدي من الأحداث في سورية”، وقد انتقدت تركيا ضمناً لأنها خدمت
المصالح الغربية والصهيونية عبر الانحياز إلى المعارضة وإضعاف النظام في
سورية.
في غضون ذلك، كشف الحرس الثوري الإسلامي عن نية إيران باستعمال القوة عبر
تنفيذ حملة عسكرية ناجحة لمكافحة التمرد، ما أدى إلى توغله داخل الأراضي
العراقية بحثاً عن جماعة كردية مسلحة معروفة باسم “حزب الحياة الحرة في
كردستان”. انطلاقاً من ذلك، يُفترض أن تتذكر تركيا دور إيران في إرساء
الاستقرار في ما يخصّ المشكلة الكردية التي تزعج أنقرة، نظراً إلى اتساع
نفوذ إيران في العراق.
يتزامن هذا الأمر مع استراتيجية بحرية إيرانية جديدة تركز على مهمات
“خارجية” لسلاح البحرية في “المياه المفتوحة”، مع القدرة على الوصول إلى
الموانئ الخارجية في سورية مثلاً.
بحسب بعض المحللين في طهران، تأمل إيران أن تعدّل تركيا من سياستها في
التعامل مع سورية وأن تعيد النظر بانتقاداتها اللاذعة بحق نظام الأسد.
إذا لم يحصل ذلك، وإذا تنامت التناقضات بين سياسة إيران وسياسة تركيا على
مستوى الأزمة السورية، فقد نشهد فترة برود في العلاقات بين طهران وأنقرة.
تسعى تركيا إلى تأدية دور ريادي في عملية السلام العالقة في الشرق الأوسط،
على ضوء الزيارة التي يخطط لها رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان إلى غزة
المحاصرة. ولا ننسى أن أنقرة استضافت قمة فلسطينية، وتشير بعض التقارير إلى
نية تركيا لعب دور ريادي في المناقشات المرتقبة في الأمم المتحدة بشأن
الدولة الفلسطينية في شهر سبتمبر.
قد تضطر إيران وتركيا إلى التعاون في ما بينهما في الأمم المتحدة عند طرح
القضية الفلسطينية، لأن العلاقات الاستراتيجية بين تركيا وإسرائيل لم تتأثر
كثيراً بفعل تطورات سلبية عدة، مثل مقتل تسعة مواطنين أتراك على سفينة
كانت متجهة إلى غزة على يد مغاوير إسرائيليين، لكن لا تزال طهران تشتبه
بخطوات تركيا الإقليمية التي قد تتم على حساب إيران.
من وجهة نظر طهران، تُعتبر الشروط الثلاثة التي فرضها أردوغان لتطبيع
العلاقات مع إسرائيل- تقديم اعتذار، وتقديم التعويضات للضحايا، ورفع الحصار
عن غزة- متساهلة جداً، إذ تريد إيران تشديد تلك الشروط لتشمل ضمان استرجاع
الأراضي العربية، بما في ذلك هضبة الجولان.
في حال بقيت الأزمة السورية عالقة- ما يعني توافد عدد إضافي من اللاجئين
السوريين إلى تركيا- فمن المتوقع أن ترتفع الضغوط على أنقرة، ما سيُجبرها
على اللجوء إلى إيران كي تمارس نفوذها في دمشق. في نهاية المطاف، سيكون
انتقال عدوى الأزمة السورية نقطة سلبية بالنسبة إلى تركيا، الأمر الذي
سيزيد من ضعفها.
ستواجه أنقرة خيارات صعبة بسبب تصميم طهران المستجد على دعم دمشق مهما كانت
الظروف: إما أن تصرّ تركيا على موقفها الراهن الذي يميل إلى دعم المعارضة
السورية، ما سيؤدي إلى انتكاس علاقتها مع إيران؛ وإما أن تحذو حذو إيران
وأن تتوقف عن ممارسة الضغوط على النظام لدفعه إلى تطبيق الإصلاحات داخل
سورية، وبالتالي ستتجنب توسيع نطاق الأزمة التي تطغى على الوضع التركي في
المنطقة.
يعتبر المحلل الإيراني بهرام أميرحمديان أن أنقرة كانت تستغل “الدبلوماسية
الإيرانية الضعيفة”، ويرى ضرورة فرض دبلوماسية إيرانية أقوى لتجنب أن تتفوق
تركيا في شؤون الشرق الأوسط. على ما يبدو، تهدف مبادرة الحرس الثوري
الإسلامي إلى معالجة هذه المشكلة عن طريق الخلط بين القوة الدبلوماسية
والقوة العسكرية، وتشمل هذه المقاربة الاستفادة من الحوافز الاقتصادية (في
مجال الطاقة) بالتعاون مع بغداد.
بالتالي، لن تضطر تركيا، عضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، إلى التعامل مع
إيران حصراً، بل مع التحالف الثلاثي المؤلف من إيران والعراق وسورية
أيضاً!
avatar
abu soltan
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 5351
تاريخ التسجيل : 22/10/2007

http://enqaas.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى